Search our Site

صحراء بنسيمٍ عليلٍ صيفاً

أصبح نزل فينان ذو الإقامة الصديقة للبيئة (إيكولودج) وجهة الزوار على مدار العام

89898998989

أنشأت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في عام 2005 (RSCN) نزلًا فريدًا من نوعه، صديقا للبيئة في قلب وادي فينان في المحيط الحيوي لمحمية ضانا يسمى نزل فينان الصديق للبيئة Feynan Ecolodge‎. بعد أربع سنوات، بدأت شراكة بين الجمعية العلمية الملكية لحماية الطبيعة RSCN وشركة الفنادق البيئية EcoHotels، وهي شركة أردنية محلية، تولت مسؤولية الإدارة والمسؤوليات التشغيلية وتحويلها إلى فنادق ذات إقامة صديقة للبيئة ecolodge تلقى استحساناً دولياً.
يقدم نزل فينان، والذي تلقى أكثر من 20 جائزة دولية، مجموعة كبيرة من التجارب الفريدة والحقيقية للزوار والتي تسهم بدورها في الحفاظ على محمية ضانا الطبيعية. ولعل الميّزة الفريدة من نوعها هي أن النزل موجود ’’خارج شبكة الطاقة الكهربائية‘‘ مع ما يقرب من الصفر من الانبعاثات، وبالتالي يولد طاقته الخاصة بطريقة مستدامة ذاتياً ويقاوم الحصول على المولدات المتوفرة بكثرة والتي تعمل بالوقود وتلوث الهواء والصفاء في المنطقة. يستخدم النزل الشموع للإضاءة في الليل وتستخدم الطاقة الشمسية المتوفرة بشكل محدود جداً لإعداد الطعام. ويعمل فينان ذو الإقامة الصديقة للبيئة ( إيكولودج) على دعم المجتمع البدوي المحيط من خلال توفير فرص مدرة للدخل لهم عن طريق تقديمهم خدمات سياحية للزوار من جميع أنحاء العالم. في المجموع يستفيد أربعمائة شخص من وجود النزل، بما في ذلك أصحاب المشاريع وعائلاتهم.
على الرغم من التجارب الاستثنائية والرسالة النبيلة التي تبناها فينان إيكولودج، أدت موسمية الوجهة، وخاصة الصيف الحار والصحراء ونقص الكهرباء لتبريد الغرف ليلاً، إلى تحقيق معدلات إشغال منخفضة في أشهر الصيف، مع تنبيه على موقع النزل الإلكتروني على الإنترنت يحذر السياح من الحرارة المرتفعة في النزل، يثني هذا التنبيه الكثير من الزوار عن زيارة الموقع. وكان لانخفاض الإشغال تأثير سلبي ليس فقط على شركة الفنادق البيئية EcoHotels ولكن أيضًا على الموظفين المحليين في النزل والمشاريع الصغيرة الخاصة بالمجتمع المحلي و الجمعية الملكية لحماية الطبيعة RSCN. وأدت الرحلات القليلة في فصل الصيف، والناتجة عن عدم الاستقرار الامني المتزايد في المنطقة وانعدام الأمن في الشرق الأوسط، إلى انخفاض إجمالي السياح، وبالتالي تهديد دخل نزل فينان (إيكولودج) Feynan Ecolodge، وبذلك دعت الحاجة إلى ايجاد حل فوري.
تواصلت شركة الفنادق البيئية EcoHotels عام 2017 مع مشروع روابط وادي الأردن التابع لمنظمة ’’ميدا‘‘ MEDA JVL للحصول على الدعم لإطلاق تدابير تبريد صديقة للبيئة بما في ذلك تركيب نظام جديد للطاقة الشمسية. زاد نظام الطاقة الشمسية، الذي تم تركيبه وتجهيزه بنجاح في آب 2018، بشكل كبير من قدرة النزل على تشغيل المراوح والثلاجات والمجمدات التي تعمل على الكهرباء.
بدأ نزل فينان بلمس النتائج المبكرة للتبريد حيث حجب التحذير الموجود على موقع النزل الإلكتروني وبدأ عدد النزلاء بالارتفاع. كان هناك زيادة بدخل النزل بنسبة 40 ٪ في آب 2018 مقارنة بشهر آب 2017! وأعرب السيد نبيل طرزي، مؤسس ومدير شركة الفنادق البيئية EcoHotels، عن رضاه وامتنانه للدعم الذي تلقاه من مشروع روابط وادي الأردن، وقال: ’’شكراً منظمة ’’ميدا‘‘ MEDA على الدعم". بعد تثبيت النظام الكهروضوئي وتدابير التبريد الجديدين، يمكننا الآن الترويج النزل في أشهر الصيف فالضيوف سيكونون قادرين على النوم بشكل مريح في الليل، دون الحاجة إلى النوم على شرفة السطح الموجودة في النزل. لقد بدأنا بالفعل في رؤية النتائج الإيجابية ونتطلع إلى الحصول على أعداد زوار مرتفعة في أشهر الصيف مما سيتيح لنا تغطية تكاليفنا على الأقل خلال موسم الركود‘‘.

وأضاف:’’يمكننا الآن ضمان استمرار الاستفادة المباشرة للمجتمع المحلي من زوار النزل طوال العام. وكمثال على ذلك، فإن موردة الخبز المحلي التابعة لنا، أم خالد، ستكون سعيدةً لأن دخلها لن ينخفض في أشهر الصيف في المستقبل. ونخطط الآن لدعم المزيد من المشاريع المجتمعية الصغيرة لتمكينهم من الاستفادة من السياحة "في ضوء زيادة عداد الزوار‘‘.
تمكنت منظمة ’’ميدا‘‘ MEDA، من خلال صندوق الابتكار الخاص بها، من دعم نزل فينان، ليس فقط لتحقيق مكاسب اقتصادية مستدامة للمجتمع ولكن أيضًا لمواصلة عملها في الحفاظ على الطبيعة من خلال اعتماد حلول تقنية نظيفة لتطوير المشاريع.